الأحد، 26 يناير 2014

"سامسونغ" على خطى "أبل": غالاكسي إس 5 بهيكل معدني


بالتزامن مع إطلاقها المحتمل لهاتفها الجديد غالاكسي إس 5 خلال آذار/ مارس او نيسان/ ابريل المقبلين، بدأت الشائعات تلاحق العملاقة الكورية الجنوبية، سامسونغ، بخصوص المواصفات والإمكانات التي ستدرجها في الهاتف الجديد.

 وأشارت تقارير صحافية إلى أن هناك تحديا كبيرا ربما يتسبب في اثارة قلق مستثمري شركة أبل وهو أن سامسونغ ستقدم نسخة مميزة من هذا الهاتف مزودة بهيكل معدني.

ورغم صعوبة التكهن بالأمور التي تثير عادات الشراء لدى المستهلكين، ولا سيما في الصناعات المتقلبة متسارعة النمو، فالملاحظ، وفقاً لآراء متابعين ومختصين، هو أن عشاق أبل لا يفضلون هواتف سامسونغ من منطلق أنها تصنع من بلاستيك رخيص، في حين أن النسخة المميزة الخاصة بهاتف الآيفون مزودة بهيكل من الألمونيوم. 

ولفتت التقارير الصحافية إلى أنه ورغم وجود شركات أخرى تحرص على تقديم هواتف معدنية مميزة، من بينها شركة إتش تي سي، إلا أن الفيصل في مسألة الهيمنة السوقية يعود إلى القدرة التسويقية. ويمكن القول إن العملاقتين أبل وسامسونغ تسيطران على سوق الهواتف الذكية لعدة أسباب، أهمها امتلاك موارد تسويقية ضخمة. 

 وأكدت التقارير أن فرص ظفر هاتف سامسونغ غالاكسي إس 5 بحصة سوقية جيدة هي فرص ممتازة، ويكفي أن هذا الهاتف سيبدو كما لو كان محاولة من سامسونغ للسير على درب أبل في ما يتعلق بحرصها على اشباع رغبات المستخدمين. 
جميع الحقوق محفوظة © 2014 Mwltq-TQ ﺗﻘﻨﻴـﺔ ﺍﻟﻌــﺮﺏ