الأربعاء، 22 يناير، 2014

"بلاكفون" هاتف ذكي لمواجهة التجسس

في خضم فضيحة التجسس التي تورطت بها وكالة الأمن القومي الأميركية، وكشف عن خباياها وتفاصيلها الموظف السابق لدى الوكالة، ادوارد سنودن، ها هي الشركات التكنولوجية الكبرى تتسابق فيما بينها لتطوير آليات تحول دون تعرض الأشخاص والمؤسسات لمثل هذه العمليات التجسسية التي تشكل خرقاً لكل خصوصياتهم.





وقد ذكرت تقارير صحافية أنه من المقرر الكشف عن هاتف ذكي جديد يطلق عليه اسم "بلاكفون" أو الهاتف الأسود، وهو جهاز يشبه أي هاتف ذكي آخر لكنه يتمتع بميزة إضافية تجعله بمنأى عن عمليات التجسس الحكومية وهجمات القراصنة المعلوماتيين.

وأشارت التقارير في هذا الإطار إلى أن الهاتف من صنع شركة "سايلنت سيركل" الأميركية وشركة "غيكسفون" الاسبانية، وهو يستفيد من حملة ترويجية هي الأفضل له على الإطلاق في خضم النقاش الدائر حول نطاق نشاطات الاستخبارات الأميركية.





غير أن مايك يانكه مدير "سايلنت سيركل" أكد أنه لم يفكر يوما في انتهاز الجدل القائم حول عمليات التجسس، مشيرا إلى أن تطوير الهاتف الأسود بدأ قبل تسريبات المستشار السابق لوكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن. وأضاف يانكه أن الهاتف يتيح إمكانية التواصل بطريقة مشفرة من خلال أشرطة فيديو ورسائل نصية واتصالات صوتية في إطار شبكات متماشية مع بروتوكولات الانترنت.

وهاتف "بلاكفون" مزود بنظام "برايفت أو إس"، وهو نسخة معدلة من نظام "أندرويد" التابع لـ "غوغل". ومن المزمع كشف النقاب عن الهاتف في 24 شباط / فبراير المقبل خلال فعاليات المنتدى العالمي للأجهزة الخلوية في برشلونة.






ولا يزال سعر الهاتف غير معروف، بيد أن مايك يانكه أكد أنه سيباع بسعر أقل من هاتف "آي فون 5 إس" من شركة "أبل" أو "غالاكسي إس 4" من شركة "سامسونغ".

وعلى الرغم من عدم توافر مزيد من التفاصيل المتعلقة بطبيعة الهاتف الجديد مثل حجم شاشته، سعته التخزينية وأمور أخرى، إلا أن المؤكد هو أنه سيكون مختلفاً على صعيد توفير الحماية الشخصية للمستخدمين اذا ما صدقت تأكيدات الشركات المصنعة.
جميع الحقوق محفوظة © 2014 Mwltq-TQ ﺗﻘﻨﻴـﺔ ﺍﻟﻌــﺮﺏ